Seven Sisters Company Kuwait

management

 

الإدارة

 

يرأس الشركة و يديرها المهندس أحمد راشد العربيد الذي قضى 38 عاما في مناصب عليا في صناعة النفط في القطاعين العام و الخاص و هو شخصية نفطية معروفة على الأصعدة : المحلية و الإقليمية و العالمية.
تخرج المهندس أحمد راشد العربيد عام 1977 من جامعة بنسلفانيا الحكومية و حاز على شهادة البكالوريوس في هندسة البترول و الغاز الطبيعي. و تعتبر ولاية بنسلفانيا هي أول الولايات الأمريكية التي تم حفر آبار النفط فيها على أعماق كبيرة ساعدت على إنتاج النفط بكميات هائلة.
التحق المهنس احمد بالعمل في شركة نفط الكويت، و هي شركة وطنية كويتية استحوذت عليها الدولة من شركتى البترول البريطانية و جلف الأمريكية في عام 1975 .
و بعد عامين تقلد العربيد منصب رئيس قسم الغاز و كان من أبرز مهامه إدارة مشروع الغاز الكبير الذي استفادت منه الكويت بإسالة الغاز و تصديره الى الخارج، كما خفف من حرق الغاز بنسبة تفوق 80 ٪. و في عام 1987 تم اختيار العربيد رئيسا لعمليات تشغيل حقل البرقان الكبير، و هو ثاني أكبر حقل في العالم من حيث المخزون النفطي و الإنتاج اليومي  الذي جاوز مليون و نصف المليون برميل يوميا. استطاع العربيد تطوير أنظمة التشغيل الفنية و البشرية و أدخل نظما جديدة ساهمت بفعالية على حشد كافة إمكانات الدائرة التي يرأسها ليحقق نموا كبيرا في الإنتاج و رفعا لمعنويات العاملين في هذه الدائرة.
و بعد حرب تحرير الكويت في عام 1991 تم ترقية المهندس العربيد مديرا للتخطيط لشركة نفط الكويت، و تمكن العربيد من وضع الخطط التشغيلية المناسبة لإعادة تأهيل المنشآت النفطية للإنتاج، و تم ذلك من خلال عمل جماعي مبهر تحقق فيه ارتفاع معدل الإنتاج فاق مليوني برميل يوميا في مدة لم تزد عن خمسة عشر شهرا.
و نتيجة لهذه الإنجازات المتتابعة، تم اختيار المهندس العربيد في عام 1993 نائبا للعضو المنتدب لشركة نفط الكويت. ترأس العربيد فريقا فنيا عالي الخبرة و المعرفة من الشباب الكويتي، و أضاف إليهم فريقا من المستشارين العالميين المتخصصين لبناء نموذج تجاري و قانوني يحقق ما تصبو له الدولة بزيادة إنتاجها.
و في عام 1998 تم تعيين المهندس أحمد العربيد رئيسا للشركة الكويتية للاستكشافات البترولية الخارجية (كوفيك) و هي شركة نفطية تابعة لحكومة الكويت، كانت الشركة تتكبد خسائر مستمرة منذ تأسيسها في عام 1981. استطاع العربيد و فريقه الفني المتحفز أن يحقق في السنة الأولى لإدارته ربحا صافيا تجاوز المائة مليون دولار، و استمرت الشركة تحقق أرباحا طيلة فترة وجود العربيد فى رئاستها.
في عام 2001 تم اختيار العربيد رئيسا لشركة نفط الكويت، و تواصلت النجاحات فارتفع  الإنتاج إلى ما يقارب مليونى و سبعمائة ألف برميل يوميا، كما قام العربيد بإجراء أكبر تغيير هيكلي في تاريخ شركة نفط الكويت حقق فيه مرونة شاملة و غرس من خلاله روح الفريق الواحد، مما أدى إلى الحد من الحوادث الصناعية و زيادة كفاءة الإنتاج و الحد من تنامي التكاليف.
و في عام 2006 قرر العربيد الالتحاق بالقطاع الخاص، و تلقى حينها دعوتين: الأولى من مجموعة تجارية في إمارة أبو ظبي-دولة الإمارات العربية المتحدة، و الثانية من شركة دانا غاز في إمارة الشارقة-دولة الإمارات العربية المتحدة. وقضى ستة سنوات في العمل في هاتين الإمارتين حقق فيها أرباحا لشركة دانا غاز و زيادة في المخزون النفطي تعادل المثل في المدة التي قضاها كرئيس تنفيذي في تلك الفترة، حيث تقلدت الشركة جائزة أسرع شركة في الشرق الأوسط نموا خلال السنوات الثلاث الماضية.
و في نهاية السنوات الست التي قضاها في دولة الإمارات العربية المتحدة عاد إلى الكويت للإشراف مباشرة على شركته الخاصة "الشقيقات السبع".
تجدر الأشارة أن العربيد طرح مبادرة وطنية و هي أن تكون "الكويت عاصمة النفط في العالم" و يمكنكم متابعة هذه المبادرة بالتعريف الذي وضعناه في هذا الموقع الإلكتروني،و لمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة موقع المبادرة www.e9raar.com